الخميس 8 ديسمبر 2016
آخر الأخبار
مواطن تجرأ على التبول بحرم مسجد في «عبدالله المبارك»         نقابة القانونيين ترفض إعادة توزير الصبيح         جهاز نفط في مواقف المركز العلمي يستنفر الأمن         كندي من أصل عربي يزرع «الماريجوانا» في «صباح السالم»         وفاة حدث سوري وإصابة شقيقته بحريق مأساوي         «مروج القرين» يسقط بشباك «المكافحة» مع 30 ألف حبة «كبتي»         رفض دعوى مواطن طالب زوجته بإرجاع ساعة ثمينة         ضبط مواطنين خطفا مواطنة واعتديا عليها في «الجابرية»         «أمن الأحمدي» تلقي القبض على 3 متعاطين         ضبط مواطن أضرم النار بوكالة مركبات شهيرة        
10 سنوات من العطاء والإنسانية

10 سنوات من العطاء والإنسانية

10 سنوات من العطاء والإنسانية

في مثل هذا اليوم وقبل عشر سنوات تولى حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد مقاليد الحكم بعد مبايعته بالإجماع من قبل السلطتين التشريعية والتنفيذية وسط تأييد شعبي ورسمي كبير.

وإذ نهنئ سموه بهذه المسيرة التي سبقها عطاء كبير ترك بصمة على الساحتين المحلية والإقليمية، فإننا نشير إلى الدور الإيجابي الكبير الذي لعبه سموه خلال هذه السنوات العشر ما كان له بالغ الأثر السياسي والإنساني على المستويين المحلي والدولي ورفع اسم الكويت وجعلها تتبوأ مكانة رفيعة عربيا ودوليا.

فالرؤية السياسية التي انتهجها سموه قادت إلى حل كثير من المشكلات التي واجهتها البلاد ودول عربية بكل حنكة واقتدار، كما ساهمت جهود سموه في حل العديد من الخلافات وتقريب كثير من وجهات النظر العربية والخليجية الأمر الذي زاد من اللحمة والتقارب بين الدول الأشقاء.

وعلاوة على النظرة السياسية الثاقبة التي تميز بها سموه، فإن حسه الإنساني امتد ليتلمس آلام ومعاناة الشعوب، حيث ساهمت قراراته الإنسانية في تخفيف وطأة معاناة كثير من شعوب العالم والمنطقة، كما عايش سموه الأزمات التي عصفت في الدول المجاورة ليأمر بإرسال المعونات الإغاثية والدوائية لشعوبها، فضلا عن قيادته لمؤتمرات الدول المناحة لإغاثة سوريا وشعبها، وهو ما قاد منظمة الأمم المتحدة إلى تكريم الكويت دوليا حيث منحتها تسمية «مركز إنساني عالمي» ولقبت سموه بـ «قائد للعمل الإنساني».

وإلى جانب العطاء السياسي والإنساني، فإن سموه دعم جميع أبنائه الشباب والرياضيين والتربويين وأصحاب العلم وغيرهم من أصحاب التخصصات والكفاءات، بل كان قريبا منهم وفتح أبوابه أمامهم وشجعهم وأمر بتسهيل مهامهم، إيمانا من سموه أن الجميع له دور في بناء الوطن وتنميته كل في موقعه.

الحديث يطول عن عطاء ومناقب سموه خلال هذه المسيرة العطرة والحافلة بالإنجازات فكلمات قلائل لا يمكن أن توفيه حقه، بيد أننا نبتهل إلى الباري جل وعلا أن يمنح سموه موفور الصحة والعافية وأن يطيل في عمره خدمة للكويت وأبنائه المواطنين.

بقلم ناشر «جرائم ومحاكم» الصحفي/ عبدالكريم أحمد 

الشيخ صباح الأحمد

أرسل الخبر إلى صديق أو انشره بمواقع التواصل الإجتماعي عبر هذه الخيارات:

التعليق يمثل رأي كاتبه والموقع غير مسؤول عن أي تعليق يدون من قبل أي زائر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*