الخميس 8 ديسمبر 2016
آخر الأخبار
مواطن تجرأ على التبول بحرم مسجد في «عبدالله المبارك»         نقابة القانونيين ترفض إعادة توزير الصبيح         جهاز نفط في مواقف المركز العلمي يستنفر الأمن         كندي من أصل عربي يزرع «الماريجوانا» في «صباح السالم»         وفاة حدث سوري وإصابة شقيقته بحريق مأساوي         «مروج القرين» يسقط بشباك «المكافحة» مع 30 ألف حبة «كبتي»         رفض دعوى مواطن طالب زوجته بإرجاع ساعة ثمينة         ضبط مواطنين خطفا مواطنة واعتديا عليها في «الجابرية»         «أمن الأحمدي» تلقي القبض على 3 متعاطين         ضبط مواطن أضرم النار بوكالة مركبات شهيرة        
قاتل الشرطي العنزي: دهسته لأن الحكومة تبيح الربا

قاتل الشرطي العنزي: دهسته لأن الحكومة تبيح الربا

«الجنايات» أرجأت محاكمته مع إحالته إلى «النفسي»

الامتناع عن عقاب مغرد أساء إلى مسند الإمارة

تأييد حبس مواطن غرد مسيئا إلى السعودية

نظرت محكمة الجنايات اليوم الدعوى المتهم فيها المواطن «عبدالعزيز.ش» بقتل الشرطي تركي العنزي دهسا بدوار دسمان خلال الاحتفالات الوطنية، وأرجأتها إلى يوم 14 من شهر أغسطس المقبل مع إحالته إلى لجنة من مستشفى الطب النفسي للوقوف على حالته الصحية وقت ارتكابه الجريمة.

وشهدت الجلسة مثول المتهم واعترافه بالاتهامات المسندة إليه، قائلا للقاضي إنه تعمد دهس رجال الأمن لأنه يرى أنهم كفار، كما اعترف بتهم تتعلق بالانضمام إلى تنظيم محظور يرمي إلى هدم النظام العام في الدولة.

وأضاف المتهم أنه قام بدهس رجال الأمن لأن الحكومة لا تطبق الشرع وتبيح الربا، مضيفا أنه كان ينوي الجهاد في سوريا لأن حكومة بشار الأسد تقتل السوريين.

إلى ذلك، أصدرت محكمة الاستئناف حكما قضت فيه بالامتناع عن عقاب المغرد «م.ع» مع إلزامه بتقديم تعهد يلتزم فيه بحسن السير والسلوك مقابل كفالة مالية 1000 دينار، وذلك عن تهم أمن دولة بينها الإساءة إلى مسند الإمارة في موقع التدوين الاجتماعي تويتر.

كما أصدرت ذات المحكمة حكما بتأييد قضاء محكمة أول درجة بحبس مواطن لمدة 3 سنوات مع الشغل والنفاذ لقيامه بالإساءة إلى المملكة العربية السعودية في موقع التدوين الاجتماعي تويتر.

 

أرسل الخبر إلى صديق أو انشره بمواقع التواصل الإجتماعي عبر هذه الخيارات:

التعليق يمثل رأي كاتبه والموقع غير مسؤول عن أي تعليق يدون من قبل أي زائر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*