السبت 3 ديسمبر 2016
آخر الأخبار
اكتشاف مصنع للخمر المحلي في «صباح الأحمد»         محاسب أردني يتلاعب بمصروفات «الضمان الاجتماعي»         نجاة سعودي انفجر لغم بمركبته في «خباري العوازم»         آسيوي حوّل منزلا في «جليب الشيوخ» لمصنع خمر         القبض على بنغالي يزاول الطب بلا ترخيص         إصابة طفل سقط ببئر مهمل في «الجهراء»         حريق يداهم سكن الطلاب في «قرطبة»         محكمة الأسرة تطلق زوجة وتلزمها برد المهر         توقيف 4 مقيمين يديرون مكتبا وهميا للخدم         القبض على 4 بنغاليين يسرقون كابلات الدولة        
الحكم على البراك و «اليوم» 9 المقبل

الحكم على البراك و «اليوم» 9 المقبل

يتهمان بالإساءة إلى شخصيات سياسية واجتماعية

الحبس 10 سنوات والتغريم لقيادي نفطي وموظف اختلسا 86 ألف دينار

استمرار حجز «أبو رفعة» وقاتل الشهيد تركي العنزي

نظرت محكمة الجنايات اليوم دعوى متهم فيها النائب السابق مسلم البراك وقناة اليوم بمخالفة قانون المرئي والمسموع، وقررت حجزها للحكم يوم 9 من شهر مايو المقبل.

وكانت وزارة الإعلام قد تقدمت بالشكوى مبينة أن القناة استضافت البراك في حوار تخلل إساءة إلى بعض الشخصيات السياسية والاجتماعية بما يخالف قانون المرئي والمسموع، لكن هيئة الدفاع أنكرت الاتهام مؤكدة أن موكليهم لم يخرجوا عن حرية النقد المباح.

من ناحية أخرى، أصدرت ذات المحكمة حكما قضت فيه بحبس قيادي وموظف في شركة نفطية لمدة 10 سنوات مع إلزامهما برد مبلغ 86 ألف دينار اتهما باختلاسه وتغريمهما ضعف المبلغ.

وفي قضية أخرى، أمر قاضي التجديد باستمرار حجز المواطن «ع.ش» المتهم بقتل الشهيد تركي العنزي دهسا خلال الاحتفالات الوطنية الأخيرة.

إلى ذلك، قررت النيابة استمرار حجز المواطن «س.د» الملقب بـ «أبو رفعة» وذلك على ذمة التحقيق في القضية المقامة من إدارة أمن الدولة.

وذكر مصدر لـ «جرائم ومحاكم» أن المتهم يواجه تهما عدة أبرزها الإساءة إلى مسند الإمارة والتحريض على إثارة البلبلة وزعزعة الأمن في البلاد ومخالفة قانون الوحدة الوطنية وتعريض البلاد لخطر قطع العلاقة السياسية مع دول صديقة.

 

أرسل الخبر إلى صديق أو انشره بمواقع التواصل الإجتماعي عبر هذه الخيارات:

2 تعليقان

  1. بنسبه لقضية س د الملقب ابوا رفعه فينظر الى عقله ولقانون هو الفاصل اذا نظر الى عقله فلا يجرم وأن نظر للديمقراطيه فلا يجرم اما اذا كانت مسألة اخذ بالثأر منه على ما قاله فلنتذكر ان النار سببها شراره فلا نؤيد هذه الطريقه ونرجع الى الشرع في قولة تعالى (ولكاظمين الغيظ والعافين عن الناس ولله يحب المحسنين )

  2. ولا تستوي الحسنة ولا السيئة ادفع بالتي هي احسن فاءذا الذي بينك وبينه عداوة كأنه ولي حميم

التعليق يمثل رأي كاتبه والموقع غير مسؤول عن أي تعليق يدون من قبل أي زائر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*